هي مطبوعة بيداغوجية في مقياس النظريات المعاصرة في علم الاجتماع منذ تاريخ نشأة النظرية و تعريفها و أهدافها و أنواعها الى الحديث عن أهم النظريات السوسيولوجيا المعاصرة و أهم منظريها و أهمية مفاهيمها و مصطلحاتها خاصة منها التي كان لها باع كبير و فضل كثير في تطور النظرية السوسيولوجيا بصفة عامة مثل نظرية الابيتوس عند بورديو او الانتحار عند دوركايم او الفلاح البولندي و الجندي الامريكي و ثقافة الفقر و يانكي سيتي و غيرها.

نهدف من خلال هذه المحاضرات المقدمة للسنة الاولى ماستر علاقات عامة إلى معرفة خفايا مؤسسات الإعلام و الاتصال ،و الاطلاع عليها باعتبارها ظواهر اجتماعية تأثر و تتأثر و تتفاعل ثقافيا و اجتماعيا مع مختلف عناصر المجتمع و فئاته.

لدى سنتطرق في هذه المحلضرات إلى الجانب الوطيفي ( اجتماعي و ثقافي) لهذه المؤسسات الاعلامية و الاتصالية و دورها في تنشيط دعائم المجتمع و ركائزه، كما سنعرج بشئ من التفصيل إلى جانبها الغنائي لمعرفة بعمق عناصرها و مكوناتها و أطرافها الفنية و التقنية لأن مؤسسات الاعلام و الاتصال هي بمثابة حلقة تواصل بين أفراد المجتمع و بين ماضيهم ، حاضرهم و مستقبلهم.

المطبوعة البيداغوجية الموسومة بسوسيولوجيا الحركات العمالية كانت محاضرات لاعطاء المفاهيم الصحيحة للعمل النقابي، و اعطاء البعد التاريخي سواء كان محليا أو دوليا، و قمت بربط الموضوع بالعديد من العناصر ذات الصلة و منها المؤسسات ، القانون الاقتصاد، السياسة، و محاولة إعطاء قراءة ايجابية للموضوع، و التركيز على فن التفاوض و اليات الإضراب، دون اغفال مساهمة المرأة و ما يتعرض العمل النقابي من معوقات من الصراع الايدولوجي، و من تم تمكين الطالب من التزود معرفيا و تحضيره مستقبلا.

مطبوعة محاضرات في مقياس التنظيم الحديث للمؤسسة أحد مقياس الوحدة الأساسية المقررة على طلبة ماستر علم الاجتماع تخصص تنظيم و عمل

تهدف هذه المحاضرات إلى تعميق و دعم معلومات الطالب بالسنة الأولى ماستر في ميدان نظريات التنظيم وفق تسلسلها الزمني في الظهور للوقوف على أهم الأفكار و المبادئ التي قامت عليها هذه النظريات في ارتباطها بالتطورات التي خبرها المجتمع الرأسمالي منذ الثورة الصناعية إلى يومنا هذا و ذلك من خلال الوقوف على أهم هذه النظريات التي تم تناولها وفق التصنيف التالي:

- نظريات التنظيم الكلاسيكية

- نظريات التنظيم الحديثة

- النظريات السوسيولوجية الجديدة حول التنظيم

مقياس تاريخ التربية و التعليم في الجزائر لطلبة السنة الثانية ماستر تخصص تربية

التاريخ و التربوي للمجتمع الجزائري في قالب اشكالي، سيتوضح القضايا التربية لكل مرحلة تاريخية و ملامح الحركة الثقاقية و التربوية و  طرقها و تمويلها و المؤسسات التي احتضنها المتعلم و المعلم و السياسات التربوي  و طرقها و تمويلها و المؤسسات التي احتضنها المتعلم، المعلم و السياسات التربوي.  ،

تحتوي المطبوعة على ثلاث محاور،

المحور الأول حول مفهوم القياس عموما، و مفهوم القياس و شروطه في علم الاجتماع تمهيدا لمعرفة كيفية قياس كل من الاتجاه و الرأي العام.
المحور الثاني يهتم بعرض تفصيلي لمفهوم الاتجاه و كيفية قياسه.
و جاء العرض الثالث لتبيان مفهوم الرأي العام و كيفية قياسه
و الهدف العام من هذه المطبوعة هو امداد طلبة السنة الثالثة علم اجتماع الاتصال بمعلومات يمكنها أن تغطي مقياس :  قياس الاتجاه  و الرأي العام

يشير مضمون هذه المطبوعة إلى معرفة ماهية الادارة عموما و الادارة التربوية و الادارة المدرسية خصوصا مع تبيان مستويات هذا النوع من الادارة و أهدافها و خصائصها و الميادين الاجرائية التي تدور في فلكها هذه الادارة، كل ذلك دون إغفال اتجاهات التنطيم الخاصة بالادارة التربوية و المدرسية بدأ من أصولها الكلاسيكية وصولا إلى نظرياتها الحديثة. كما أشرنا في هذه المطبوعة إلى مفاهيم القيادة و علاقتها بالادارة المدرسية و كيف يمكن تطبيقها في المؤسسات التعليمية لتحقيق أهداف العملية التعليمية

تناولت  المطبوعة  محاضرات مقياس اﻷتثروبولوجيا الإجتماعية و الثقافية للسنة الثانية ل.م.د شعبة علم الاجتماع، و قد تضمنت المطبوعة  تعريف اﻷتثروبولوجيا  و تطورها و فروعها ، إضافة إلى علاقة اﻷتثروبولوجيا  بالعلوم الأخرى و تاريخ اﻷتثروبولوجيا  اﻹجتماعية و الثقافية ، و تم اعتماد تماذج من  اﻷتثروبولوجيا  اﻹجتماعية و اﻷتثروبولوجيا  الثقافية منها نظام القرابة و البناء الاجتماعي و التنظيم الاجتماعي وفق اﻷتثروبولوجيا  الثقافية، الثقافة، و البناء الثقافي